لا يجب تتابع الصوم في كفارة اليمين
رقم الفتوى: 394126

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 رجب 1440 هـ - 18-3-2019 م
  • التقييم:
761 0 33

السؤال

علي صيام كفارة يمين، وقيل لي إن من الأفضل صيامها متتابعة.
السؤال هو: لقد قمت بصيام أول يوم منها، ولكن حضت في اليوم التالي. هل الحيض يقطع التتابع؟ وهل علي إعادة صيام اليوم الأول، أم أحتسب، وعلي صيام اليومين المتبقيين؟
المرجو إجابتي، وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                   

 فلا بد من التنبيه على أن الصيام في كفارة اليمين لا يجزئ إلا بعد العجز عن إطعام عشرة مساكين, أو كسوتهم. وتتابعُ صيام الكفارة هنا هو الأولى، خروجا من خلاف أهل العلم القائلين بوجوبه. كما تقدم في الفتوى: 114168

وبخصوص الحيض، فإنه لا يقطع تتابع الصيام الواجب تتابعه، فما بالك بصيام لا يجب فيه التتابع. 

وعليه، فيجزئ صيام اليوم الأول الواقع قبل الحيض على كل حال، ثم تصومين يومين بعد انقطاع الحيض. 

قال النووي في المجموع: وإن كان الفطرُ لعذر نظرت: فإن كانت امرأة فحاضتْ في صوم كفارة للقتل، أو الوطء في كفارة رمضان، لم ينقطع التتابع؛ لأنه لا صنعَ لها في الفطر. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة