من حلف أن لا يلبس ساعة ويريد لبسها
رقم الفتوى: 394618

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 رجب 1440 هـ - 25-3-2019 م
  • التقييم:
547 0 25

السؤال

حلفت أن لا ألبس ساعة أهديت لي منذ عام، وأريد الآن أن ألبسها، فما حكم ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:               

فإذا كنتِ قد حلفتِ بالله تعالى أنك لا تلبسين تلك الساعة, فإنك تحنثين بلبسها, وتلزمك كفارة يمين.

ولك أن تحنثي نفسك، فالحنث في اليمين ليس حرامًا، ففي صحيح مسلم, وغيره، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: من حلف على يمين، فرأى غيرها خيرًا منها، فليكفر عن يمينه، وليفعل. وراجعي المزيد في الفتوى: 195311.

وقد سبق بيان أنواع الكفارة ومقدارها في الفتوى: 2053.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة