الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصبغ المؤقت للحواجب بين الحرمة والجواز
رقم الفتوى: 397285

  • تاريخ النشر:الأحد 23 شعبان 1440 هـ - 28-4-2019 م
  • التقييم:
2711 0 11

السؤال

ما حكم: microbleeding يقال إنه ليس تاتو، بل هو صبغ مؤقت للحواجب، يبقى 6 أشهر أو سنة. ويمكن إزالته بجهاز معين؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان هذا الذي تسألين عنه يحصل بحقن صبغات في الطبقات العميقة من الجلد تحت البشرة، فلا يجوز فعله؛ لأنه من الوشم المحرم -ولو كان مؤقتا يزول بعد مدة-، وأما إذا كان يحصل بصبغ ظاهر الجلد كحال الكحل والحناء ونحوهما، فهذا لا حرج فيه من حيث الأصل، وليس من الوشم المحرم، كما سبق في الفتويين: 159763، 337846

وراجعي للفائدة، الفتوى: 367249.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: