الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتابة اسم أمّ المولود في المستندات الرسمية
رقم الفتوى: 398101

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 3 رمضان 1440 هـ - 7-5-2019 م
  • التقييم:
540 0 15

السؤال

أعيش في دولة تسمح بإضافة اسم الأمّ إلى جانب اسم الأب، عند تسجيل المولود رسميًّا، فهل في ذلك حرمة؟ علمًا أن المولود يتبع اسم أبيه كاملًا في بلده الأصلي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فلا مانع شرعًا من كتابة اسم أمّ المولود في المستندات الرسمية، فيقال مثلًا: "اسم أمّه: فلانة بنت فلان"، أو نحو ذلك.

وإنما الممنوع أن يُنسب إليها، كما ينسب إلى أبيه؛ لما ثبت من الوعيد الشديد في حق من انتسب لغير أبيه، كحديث: لَيْسَ مِنْ رَجُلٍ ادَّعَى لِغَيْرِ أَبِيهِ -وَهُوَ يَعْلَمُهُ- إِلَّا كَفَرَ، وَمَنِ ادَّعَى قَوْمًا لَيْسَ لَهُ فِيهِمْ، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ. متفق عليه.

 والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: