الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخصيص ليلة من الأسبوع والشهر للقيام
رقم الفتوى: 398983

  • تاريخ النشر:الخميس 19 رمضان 1440 هـ - 23-5-2019 م
  • التقييم:
1087 0 8

السؤال

عندنا بالمسجد يلعبون ألعاب فيديو، وينظمون مسابقات، ويلعبون لعبة التنس داخل المسجد، فهل يجوز هذا؟ ويقومون بإحياء قيام ليلة كل أسبوع للدعاء، ويقيمون ليلة كل شهر، تسمى ليلة كتيبة، يصلون فيها ثماني ركعات قيام جماعة بالمسجد، فهل يعدون أهل بدعة؟ وهل تجوز الصلاة خلفهم؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فأما اللعب المذكور في المسجد، فقد بينا حكمه، وأنه ليس مما ينبغي، وانظر الفتوى: 138522.

وأما تخصيص ليلة من الأسبوع بالقيام، فإن كان مع اعتقاد فضلها، فينهى عنه، وإن كان مع عدم اعتقاد فضيلة مخصوصة لها، فلا حرج فيه، وانظر الفتوى: 53683.

وأما تخصيص ليلة كل شهر بالصلاة المذكورة، فلا نعلم له أصلًا، ولا نعلم صلاة تسمى بهذا الاسم، فيخشى أن يكون ذلك داخلًا في حد البدعة الإضافية.

ومن ثَمَّ؛ فناصحهم، وانههم عن ذلك، وعليك أن تناصحهم فيما يكون من مخالفات.

وأما الصلاة خلفهم، فجائزة، وانظر الفتوى: 115770.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: