الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجود طعم التمر لا أثر له على الصوم
رقم الفتوى: 399505

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 شوال 1440 هـ - 12-6-2019 م
  • التقييم:
468 0 20

السؤال

بعد السحور في رمضان أكلت بضع تمرات لينة، ولم أشرب الماء، فقط تمضمضت، فبقي في الحلق أثر وذرات من فتات التمر، وصليت الفجر، وبعد ذلك كلما جري ريقي أحسست بطعم التمر جليا. فهل صيامي صحيح؟ أم يتوجب عليَّ القضاء؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:          

 فما تجده في ريقك من طعم التمر بعد مضي ذلك الوقت، وبعد المضمضة، لا يبطل الصوم, ولا يمنع من ابتلاع الريق؛ لأن ذلك مما يعسر الاحتراز منه.

وعليه؛ فصيامك صحيح, ولو ابتلعت هذا الريق عمدا، وراجع الفتوى: 223345.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: