الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإفرازات البنية التي تراها المرأة
رقم الفتوى: 399946

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 شوال 1440 هـ - 19-6-2019 م
  • التقييم:
598 0 8

السؤال

لقد ولدت طفلي الثاني في 21/3/2019، وقد طهرت قبل انتهاء الأربعين، ولي شهر منذ أن انتهت الأربعين، ولكن أول البارحة مساء لاحظت وجود قطرات دم، لونها بني، وليست كالدم، وانقطعت، وطول اليوم لم أر شيئًا أبدًا، فاغتسلت، وصمت، وصليت، وفي اليوم التالي، نزلت بعض القطرات كالتي نزلت قبل يوم، وانقطعت أيضًا طول النهار، وأنا في حيرة، فهل صيامي مقبول أم لا؟ ولا أعرف إن كانت حيضًا؛ لأنه لا يشبه الحيض المعتاد، مع العلم أني طول النهار لا أرى شيئًا، وأغتسل، وأصوم، وأصلي.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد

 فهذه الإفرازات البنية من الكدرة، وهي لا تعد حيضًا، إذا لم تكن في مدة عادتك المعروفة، على ما نفتي به، وانظري الفتوى: 134502.

وعليه فإن صومك يعد صحيحًا، وكذا سائر عباداتك، ويجب عليك الاستنجاء من هذه الكدرة والوضوء للصلاة، وانظري الفتوى: 178713.

وعلى تقدير كونها في زمن عادتك؛ فإنها لا تعد حيضًا كذلك، إذا لم يبلغ مجموع مدتها يومًا وليلة، والتي هي أقل مدة الحيض عند الجمهور.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: