الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجاثوم ، ، أعراضه وكيفية علاجه
رقم الفتوى: 40025

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 17 رمضان 1424 هـ - 11-11-2003 م
  • التقييم:
76103 0 490

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماهو الجاثوم، وما أعراضه وما تأثيره على الإنسان، والأشكال التي يظهر بها، وكيف يمكن التخلص منه بالرقية؟ ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الجاثوم هو الكابوس الذي يقع على الإنسان وهو نائم، كما قال صاحب لسان العرب، وقد عرفه بعض الباحثين المعاصرين بأنه روح شريرة يفترض أنها تنام فوق الأشخاص أثناء نومهم، ومن أعراضه الأحلام المرعبة وشعور الإنسان بعد الاستيقاظ بالاختناق، وبعدم القدرة على التحرك أو الكلام، إلى غير ذلك من الأشكال التي يمكن الرجوع إليها في كتابات وحيد عبد السلام بالي وغيره. وأما التخلص منه فيمكن بالرجوع إلى الأطباء، لمعرفة ما إذا كانت هناك أمراض نفسية أو جسدية، ولاستشارتهم في علاجها. ويمكن التخلص منه بالرقية الشرعية، والمحافظة على أذكار النوم وأذكار المساء والصباح، وراجع في ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 4310، 4179، 31301. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: