الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يصح إخراج من لا يصلي الزكاة عن أهله؟
رقم الفتوى: 401119

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 ذو القعدة 1440 هـ - 16-7-2019 م
  • التقييم:
71 0 0

السؤال

ما حكم الأب أو الأخ الذي لا يصلي، وأخرج الزكاة عن أهله وإخوانه المصلين؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فترك الصلاة كبيرة من أكبر الكبائر، وأعظم الذنوب والموبقات، ولتنظر الفتوى: 130853.

وتارك الصلاة تكاسلا ليس كافرا مرتدا على الصحيح الذي نختاره، وهو قول الجمهور، وهو مخاطب بإخراج زكاة الفطر، فإن أخرجها عن نفسه، وعمن يمون صح عنه وعنهم. هذا إن كان السؤال متعلقا بصدقة الفطر؛ كما يظهر.

وأما زكاة المال فيخرجها كل أحد عن نفسه، ويجوز توكيل من لا يصلي في إخراجها، فلو وكل الشخص أخاه أو أباه الذي لا يصلي جاز ذلك، وبرئت الذمة إذا صرف الوكيل الصدقة في مصرفها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: