الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقل الحديث للآخرين هو النميمة بعينها
رقم الفتوى: 402862

  • تاريخ النشر:الخميس 28 ذو الحجة 1440 هـ - 29-8-2019 م
  • التقييم:
899 0 0

السؤال

أختي الكبرى، وأمي دائماً على خلاف، وقد قالت لي أختي إذا أمي تكلمت عني أخبريني بكل شيء، وأنا لا أريد أن أخبرها خشية ان أكون نماماً من دون علم، أمي وأيضًا إن أخبرتها أن أمي لم تتكلم عنكِ، وهي قد تكلمت عنها فعلا فأكون كاذبة ففي كلتا الحالتين سأكون خاسرة ، أرجو إرشادي، لأن أختي كلما لقيتني تسألني هل أمي تكلمت عني ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فبر الوالدة واجب، والخصومة معها عقوق، وكبيرة من الكبائر، فالواجب على أختك أن تحذر ذلك، ولا يجوز لك أن تخبريها إن تكلمت عنها أمكما بشيء، لأن هذا هو النميمة بعينها، والنميمة محرمة، كالعقوق، وكبيرة من كبائر الذنوب، وسبق لنا بيان ذلك في الفتويين: 98686 ، 38304 . وما أحيل عليه فيهما.

وإذا سألتك أختك، فلا تخبريها؛ بل ينبغي أن تطلبي منها أن تكف عن سؤالك عن حديث أمها فيها، ولا حرج عليك في الكذب عليها في هذه الحال، وانظري الفتوى: 136221 ، عن حكم الكذب لدرء المشاكل بين الناس.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: