الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدم لخطبة فتاة أحبها وأحبته ووالدها رفض حتى تكمل دراستها
رقم الفتوى: 403342

  • تاريخ النشر:الإثنين 10 محرم 1441 هـ - 9-9-2019 م
  • التقييم:
1053 0 0

السؤال

هناك شاب أحبني، وأنا أحببته، ولكي لا نقع في الحرام، تقدم لخطبتي من أهلي، ولكن يا شيخ أهلي، لا يقبلون أي أحد حتى أكمل دراستي، وأنا أحببت هذا الشاب في الله، لأنه على خلق طيب، ويحبني ويحترمني، وأنا أدعو الله أن يقبل والدي به، وأنا الآن في عمر 25 والشاب يريد أن يبتعد عني، عندما رفض والدي، خوفًا من الوقوع في الحرام، يا شيخ اعتبرني ابنتك، وقل لي شيئا يهدىء فؤادي، إذا كان أبي يمنع هذا الشيء أن يتم، أنا أبكي كل يوم صباحًا ومساءً، لا أريد إغضاب الله، ولا أريد الشاب أن يبتعد عني، قال لي بأنه سوف يتركني، لكي أتبع طريق الله، قلبي يحترق، ولا أعرف كيف أتصرف

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالعلاقات الشائعة بين الشباب والفتيات باسم الحب؛ لا يقرها الشرع فهي باب فتنة وفساد، وإذا تحاب رجل وامرأة فالزواج هو الطريق الأمثل والدواء الناجع ، فإن لم يتيسر لهما الزواج فعليهما أن ينصرفا عن هذا التعلق، ويسعى كل منهما ليعف نفسه بالزواج، ويشغل وقته بما ينفعه في دينه ودنياه. وراجعي الفتوى : 238027.
واعلمي أنّ الأب في الغالب أحرص الناس على اختيار الزوج الصالح لابنته، وتحصيل مصالحها في الزواج وغيره، لما له من الخبرة والدراية، مع ما فطره الله عليه من الشفقة عليها، فالغالب أنّه لا يمنع ابنته من الزواج من رجل معين، أو في وقت معين، إلا لمصلحة معتبرة.
فالذي ننصحك به أن تتفاهمي مع أبيك، أو توسطي من يكلمه من الأقارب، أو غيرهم ممن له وجاهة عنده، ويبينوا له أنّ الفتاة إذا تقدم إليها رجل صالح، وكان كفئا لها لم يكن لوليها منعها من الزواج منه دون مسوّغ، وإلا كان عاضلاً لها، وأنّ الدراسة ليست مانعاً من الزواج، واستعيني بالله تعالى مع الاجتهاد في الأعمال الصالحة، وخاصة كثرة الذكر والدعاء، مع إحسان الظن بالله.
فإن رضي والدك بزواجك من هذا الشاب فهذا خير، وإن أبى، فنصيحتنا لك أن تصبري وتفوضي أمرك إلى الله، وتشغلي وقتك بما ينفعك، وتنصرفي عن التعلق بهذا الشاب، لعل الله يعوضك خيراً منه، وهذا يسير –بإذن الله- إذا استعنت بالله وجاهدت نفسك، وراجعي الفتوى : 61744.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: