الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأيام التي يحرم الصيام فيها
رقم الفتوى: 41059

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 شوال 1424 هـ - 9-12-2003 م
  • التقييم:
119065 0 539

السؤال

هل يحرم صيام أيام عيد الفطر الثلاثة أم أول يوم فقط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالذي يحرم صومه في شوال هو يوم الفطر فقط، وهو أول يوم في شهر شوال، وأما ما سواه فلا حرج في صومه، بل استحب كثير من الفقهاء ابتداء صوم الست من شوال من ثاني أيام شهر شوال تحقيقاً للمتابعة الواردة في قوله عليه الصلاة والسلام: من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كمن صام الدهر. رواه مسلم. ويحرم صوم يوم الأضحى وهو يوم العاشر من ذي الحجة والثلاثة الأيام التي بعده وهي أيام التشريق، إلا لمن لم يجد الهدي، وهذا مذهب الحنابلة والمالكية والقديم عند الشافعية، أما الجديد عندهم وهو مذهب أبي حنيفة فيحرم صوم أيام التشريق حتى لمن لم يجد الهدي، والقول الأول أظهر لما رواه البخاري عن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهم قالا: لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدي. وذكر النووي رحمه الله في شرح مسلم أن ابن المنذر حكى عن الزبير بن العوام وابن عمر وابن سيرين جواز صومها تطوعاً وغيره، ولكن الحديث السابق الذكر يرد هذا القول. وننبه الأخ السائل إلى أن عيد الفطر يوم واحد وليس ثلاثة أيام كما يزعم بعض العوام في بعض البلدان. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: