الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إرسال رسائل إلى أجنبية عبر الهاتف النقال
رقم الفتوى: 45627

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 محرم 1425 هـ - 15-3-2004 م
  • التقييم:
18035 0 692

السؤال

ما حكم من يرسل رسائل على الموبايل لشخص معين بعد ما عاهدت رب العالمين على التوبة وعدم استمرار العلاقة بيننا طالما لم نستطع الزواج علما بان الرسائل هي أذكار الله وتذكير بيوم عاشوراء وصيامه وما إلى ذلك من أذكار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهارجو الرد بسرعة اذا امكن

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فمن تمام التوبة بينكما قطع العلاقة كلية، وعدم إرسال أحدكما رسالة للآخر، ولو كانت ذكرا وموعظة، لما في ذلك من تذكر الماضي وتواصل الود بينكما بما قد يدعوكما للعودة إلى ما كنتما عليه قبل ذلك، وعليه، فننصحك أن تطلبي من هذا الشخص عدم إرسال أي رسالة أخرى، فإن أصر على ذلك فتجاهليه ولا تردي على رسائله.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: