الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " أن بورك من في النار ومن حولها "
رقم الفتوى: 48663

  • تاريخ النشر:الخميس 24 ربيع الأول 1425 هـ - 13-5-2004 م
  • التقييم:
27108 0 307

السؤال

ما تفسير بورك من فى النار ومن حولها آية 8 سورة النمل والله الموفق

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن معنى بورك ذكر المفسرون فيه قولين:

1-     تقدس وهو مروي عن ابن عباس والحسن، وعليه يكون الله تعالى عنى نفسه، فالمعنى كما قال ابن الجوزي والبغوي قدس من سمع نداؤه من جهة النار، وليس المراد أن الله يحل في الأشياء كما قال بعض المنحرفين من أهل الضلال، وقيل إنه عنى الشجرة، ويدل لذلك قوله في الآية الأخرى: [فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى] (طه: 12).

2-          إن المراد بالتبريك الدعاء بالبركة لمن في النار، وهو موسى على هذا القول، وهذا تحية من الله لموسى كما حيى إبراهيم عليه السلام على ألسنة الملائكة فقال: [رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ] (هود: 73). وقيل عنى الملائكة أو هما معا، كذا قال البغوي وابن الجوزي في تفسيريهما.

وأما النار فالمراد بها نور الله الذي رآه موسى فحسبه نارا، وإطلاق النار على النور سائغ في اللغة، وقد روي تفسيرها به عن ابن عباس والحسن وقتادة، ويدل لذلك ما في الحديث: إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، حجابه النار لو كشفها لأحرقت سبحات وجهه كل شيء أدركه بصره، ثم قرأ أبو عبيدة: [نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ] ( النمل: 8). رواه أحمد وابن ماجه وصححه الأرناؤوط والألباني، والمراد بالنار هنا النور كما تفيده رواية مسلم للفظين في رواية حجابه النور، وفي رواية حجابه النار.

وأما المراد بمن حولها فقيل المراد الملائكة، وهو مروي عن ابن عباس والحسن وقتادة وعكرمة، وقيل المراد الملائكة وموسى، وهو مروي عن محمد بن كعب، كذا قال ابن الجوزي والطبري في تفسيريهما، وراجع الفتوى رقم: 1557.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: