الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إطلاق لفظ (عيب خَلْقي)
رقم الفتوى: 49932

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 ربيع الآخر 1425 هـ - 14-6-2004 م
  • التقييم:
7719 0 265

السؤال

يولد بعض الأطفال وبهم بعض التشوهات ويطلق عليهم لفظ ( عيب خلقي ) ما حكم هذا اللفظ وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج في وصف الطفل أو غيره بأن به عيبا خلقيا، وقد ورد هذا التعبير في كلام أهل العلم قديما وحديثا.

فوصفوا بعض العيوب التي يحق للزوجة أن تفسخ بها نكاحها من الزوج، أو أن يفسخ هو بها النكاح إذا كانت قائمة بالزوجة، أقول: وصفوا بعضا منها بأنها عيوب خلقية.

وذكر مثل ذلك في العيوب التي يطلع عليها أحد المتعاقدين في الأشياء المبيعة.

قال في حاشيتي قليوبي وعميرة: وسواء كان العيب خلقيا أو حادثا. وقال في موضع آخر: إذا ادعى بعد تلف المغصوب عيبا خلقيا، كأن قال: خلق أعمى أو أعرج ونحو ذلك....

فلا حرج ـ إذاًـ في مثل هذا التعبير.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: