الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرط في خير عظيم لا يُقدَّر بثمن
رقم الفتوى: 52080

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الآخر 1425 هـ - 15-8-2004 م
  • التقييم:
5010 0 281

السؤال

ما هو حكم الشخص الواقف قرب المسجد أثناء أداء صلاة الجنازة ولم يؤدها ما حكم الشرع فيها أرجو الرد السريع

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فصلاة الجنازة فرض كفاية عند جمهور العلماء من الحنفية والشافعية والحنابلة والمشهور عند المالكية، فإذا قام بها بعض المصلين سقط الوجوب عن الآخرين.

فإذا كان هذا الشخص ترك الصلاة على الجنازة وصلى عليها جماعة آخرون فلا إثم عليه، لكنه فاته خير عظيم لا يُقدَّر بثمن.

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من شهد الجنازة حتى يصلي فله قيراط، ومن شهد حتى تدفن كان له قيراطان، قيل: وما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين.

فصلاة الجنازة واتباعها مطلوب ومقصود قصداً مؤكداً، وهو في حق الرحم والقريب والجار والصديق آكد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: