قراءة سور معينة وأذكار محددة لتيسير الزواج لا أصل له
رقم الفتوى: 52165

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 رجب 1425 هـ - 16-8-2004 م
  • التقييم:
20030 0 442

السؤال

قرأت في إحدى المواقع الخاصة ببعض الدعاة أنه لتيسير الزواج تقرأ سورة المعارج صباحاً والذاريات مساء والواقعة ليلة الجمعة وصلاة الحاجة كل يوم بنية الزواج ويحدد 13 آية من القرآن تقرأ 100 مرة صباحاً ومساء، والسؤال: أيصح هذا الأمر أم أنه من البدع؟ وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن هذا الأمر من البدع المحدثة، فالتحديد بهذا الشكل بابه التوقيف وليس متروكا للاجتهادات، كما قال ابن قدامة في المغني، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. متفق عليه، ولمسلممن عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد. راجعي الفتوى رقم: 6661.

ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم.. متفق عليه، ولم يقل فليقرأ سورة كذا أو كذا، ووجود الداعي مع عدم المانع وعدم الفعل دليل على عدم المشروعية، ولتيسير الزواج راجعي الفتوى رقم: 14333، والفتوى رقم: 3570.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة