الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يسأل المرء يوم القيامة عن معاملته لخادمه
رقم الفتوى: 54727

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 رمضان 1425 هـ - 19-10-2004 م
  • التقييم:
9051 0 396

السؤال

ما حكم الشرع في سوء معاملة الخادمات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالواجب معاملة الخدم بالرفق واللين، واجتناب إيذائهم بالقول أو الفعل، فهم بشر كبقية البشر لهم من الشعور والأحاسيس مثل ما لغيرهم، فعلى المرء أن يحسن إليهم بأن يطعمهم ويلبسهم ما يناسبهم، لأنه مسؤول عن ذلك يوم القيامة، ففي مسند أحمد عن عمر بن الخطاب أن رجلاً أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إن لي خادماً يسيء ويظلم، أفأضربه؟ قال: تعفو عنه كل يوم سبعين مرة. وصححه الأرناؤوط.

ولمزيد من الفائدة والتفصيل راجع الفتاوى التالية: 46076، 18210، 1962، 50523.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: