تشرع الإنابة عن المعضوب في الحج والعمرة
رقم الفتوى: 55290

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 رمضان 1425 هـ - 2-11-2004 م
  • التقييم:
5852 0 296

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
شهر كريم شهر مغفرة ورحمة إن شاء الله، وجزاكم الله خيراً، لدي والدة مقعدة (شلل نصفي) ما شاء الله ثقيلة الوزن ولكنها والحمد لله كاملة الوعي ولا تقدر على التحرك أو الحركة إلا بمساعدة شخص أو شخصين على الأقل وهي مصابة بالسكر والضغط وكثيرة التبول ونحن نفكر في أن نذهب بها للحج لأول مرة، فهل يجب عليها أن تحج مهما كانت المشقات عليها وعلينا أم يكفي أن يحج أحد عنها ويجزئ عنها أم تجزيها العمرة لأنها أقل زحمة من الحج، أفيدونا نفعكم الله، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كانت والدتكم ممن ينطبق عليهم حد المعضوب جاز لكم أن تستنيبوا من يحج عنها، والمعضوب كما قال الإمام النووي الشافعي رحمه الله: من كان عاجزاً عن الحج بنفسه عجزاً لا يرجى زواله لكبر أو زمانة أو مرض لا يرجى زواله. انتهى.

فإذا كان مرض والدتكم يمنعها من التحرك في الحج إلا بصعوبة بالغة خارجة عن المألوف المعتاد، فلا حرج عليكم في الإنابة عنها إن شاء الله بشرط أن يكون عذرها مما لا يرجى زواله، فإن كان يرجى زواله لم تجز الاستنابة عنها.

وما قلناه في الحج يقال في العمرة، فإذا أمكنها الاعتمار دون الحج جازت الإنابة في الحج، ولم تجز في العمرة، ووجب عليها الإتيان بها عند القدرة عليها، وذلك عند من يقول بوجوب العمرة من أهل العلم، وراجع الفتويين رقم:10087، ورقم: 43747.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة