الأضحية أفضل من التصدق
رقم الفتوى: 55564

  • تاريخ النشر:الخميس 29 رمضان 1425 هـ - 11-11-2004 م
  • التقييم:
26237 0 471

السؤال

لي جدة بحوزتها مبلغ من المال هي ليست بحاجة إليه وفي ظل هذه الأوضاع المادية السيئة، هل من الأفضل لها التصدق بهذا المال للمحتاجين أم أضحية في الأضحى، وإذا كانت أضحية فلها من الإخوة والأخوات عدد لا بأس به قسم منهم إخوتها من أبيها هل يكون لهم نفس النصيب من الأضحية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالأضحية أفضل من الصدقة النافلة، لأنه يمكن التصدق ببعض لحم الأضحية، فيكون المضحي قد جمع بين إراقة الدم واتباع السنة، مع الصدقة، فيجتمع له المعنيان، علماً بأنه لا مانع من توزيع لحم الأضحية على الأقارب المحتاجين من الإخوة والأخوات.

وننبه إلى أن الأضحية إذا كانت شاة فإنها تجزئ عن صاحبها وأهل بيته وضابط أهل البيت اتحاد نفقتهم قل عددهم أو كثر، أما إذا اختلفت نفقتهم بحيث كان لكل واحد منهم معيشة مستقلة، فلا تجزئ عنهم الشاة الواحدة، وراجع الفتوى رقم: 14090.

وعلى هذا فإن كنت تقصد بنصيب الإخوة والأخوات من الأضحية اشتراكهم في ثوابها وأجرها مع صاحبة المال الذي تم شراء الأضحية به، فالحكم على ما ذكرنا من اتحاد النفقة وعدمها، وللفائدة راجع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 43775، 13946، 3270.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة