الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خروج المذي في نهار رمضان لا يفسد الصيام
رقم الفتوى: 56925

  • تاريخ النشر:الخميس 5 ذو القعدة 1425 هـ - 16-12-2004 م
  • التقييم:
89093 0 339

السؤال

أنا رجل كثير المذي وقد حدث لي ذلك في رمضان عندما أتحدث إلى الفتيات، علما بأن الحديث ليس في أمور غير شرعية، ولكن زميلات في العمل حيث إننا نعمل في نفس المكان أي في مكتب واحد والعلاقة بيننا أخوية فما حكم ذلك، وكذلك الأمر يحدث في سائر الأيام ما حكمه بالنسبة للصلاة؟ وجزاكم الله عنا خير الجزاء، ووفقكم الله إلى ما فيه الخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبقت الإجابة على عمل الرجل في مكان مشتمل على الاختلاط بالنساء، وذلك في الفتوى رقم: 8677، 17369.

وخروج المذي في نهار رمضان لا يفسد الصيام على الراجح من كلام أهل العلم، كما في الفتوى رقم: 2139، والفتوى رقم: 895.

ويترتب على خروجه بطلان الوضوء والصلاة إن خرج في أثنائها، ويجب منه غسل الذكر، ففي الصحيحين واللفظ لمسلم عن علي رضي الله عنه قال: كنت رجلا مذاء، وكنت أستحي أن أسأل النبي صلى الله عليه وسلم لمكان ابنته، فأمرت المقداد بن الأسود فسأله، فقال: يغسل ذكره ويتوضأ. وراجع المزيد في الفتوى رقم: 12356.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: