رؤية النبي صلى الله عليه وسلم على غير صورته
رقم الفتوى: 59214

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 محرم 1426 هـ - 21-2-2005 م
  • التقييم:
29840 1 406

السؤال

رأيت في المنام أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنه كان شخصا أعرفه وكان شخصا عاديا ومستحيل أن يكون الرسول بهذ الشكل وخصوصا أنه كان يقفل باب محل في المنام وطبعا أنا أعرف الحديث الشريف القائل ومن رآني فى المنام فقد رآني حقا فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي وقد سألت عددا من الشيوخ فقالوا إنهم لا يعرفون هل الحديث صحيح أم أن هذا شكل الرسول وأنا أقول بعدم صحة الحديث أفضل من أن يكون هذا هو شكل الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه شخص عادي الذي رأيته يعمل فراشا في مدرسة ابتدائية وهو جارنا، علما أنني قد رأيت هذا المنام منذ أكثر من عشر سنوات في مرحلة كانت كل الأحلام التى أحلم بها فى المنام تتحق ثاني يوم مباشرة بالتفصيل ونادرا ما كنت أحلم حلما لا يتحقق أي أن الأحلام كانت في تلك المرحلة هي الأحداث التالية التى ستحدث بنفس الأسماء والأرقام والتواريخ أرجوا الافادة أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من رآني في المنام فقد رآني فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي. رواه البخاري. فالحديث صحيح فعلا، ولكن رؤيته في المنام إنما تكون صحيحة إذا رآ ه الرائي في صورته المعروفة له في حياته صلى الله عليه وسلم، قال البخاري في الصحيح: قال ابن سيرين: إذا رآه في صورته. وقد ذكر ابن حجر في الفتح أنه روى أثر ابن سيرين بسند صحيح عن حماد بن زيد عن أيوب، قال كان محمد يعني ابن سيرين إذا قص عليه رجل أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم قال: صف الذي رأيته فإن وصف له صفة لا يعرفها قال لم تره. ولمعرفة صفته صلى الله عليه وسلم راجع الفتوى رقم: 51979، والفتوى رقم : 36526.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة