الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زكاة المال المدخر لبناء بيت
رقم الفتوى: 60585

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 صفر 1426 هـ - 4-4-2005 م
  • التقييم:
4471 0 267

السؤال

لدي مبلغ من المال أدخره لبناء مسكن وهذا المبلغ أزيده بصورة غير ثابتة أحيانا بعد شهر وأحيانا بعد عدة أشهر حسب ما يفيض عندي من مرتبي ومرتب زوجتي... سؤالي هو: هل على هذا المبلغ زكاة وكيف لي أن أحسب الزكاة والقيمة غير ثابتة أي أنها تزداد وربما تنقص؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا بلغ هذا المال نصابا وحال عليه الحول من حين بلوغه النصاب وجبت زكاته، وما أضيف إليه تجب زكاته، وأنت بالخيار بين أن تجعل لكل زيادة حولاً من حين إضافتها وتزكيها عند نهاية الحول، أو أن يضاف ما زدته من المال إلى الأصل ويزكى معه نهاية حول الأصل.

وننبهك إلى أن المال الذي تضيفه زوجتك إلى مالك إن كانت تهبه لك فعليك زكاته لأنك ملكته، وإن كانت لا تملكك إياه وإنما تشاركك في بناء البيت ويكون لها نصيب من البيت فعليها زكاته إذا بلغ نصاباً وحال عليه الحول؛ كما سبق بالنسبة لك تماماً.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: