من أدرك ليلة القدر هل يعصم من الوقوع في المعاصي
رقم الفتوى: 64745

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 جمادى الآخر 1426 هـ - 18-7-2005 م
  • التقييم:
11461 0 410

السؤال

هل أن الإنسان عندما يدرك ليلة القدر ويعتقه الله من النار لا يذنب أبدا لا ذنبا كبيرا ولا صغيرا حتى يموت؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن ما ورد من الأحاديث في حصول الثواب لمن قام ليلة القدر لم نجد فيه ما يدل على عصمة العبد من الوقوع في المعاصي بعد ذلك.

ولكنه يتعين على العبد إكثار الدعاء ليلتها وأسحار ليالي رمضان كلها وسؤال الهداية والاستقامة على الطاعة والبعد عن المعاصي.

كما يتعين عليه حمل نفسه على الطاعات والبعد عن المخالفات، وراجعي في فضل ليلة القدر الفتاوى التالية أرقامها: 37275، 2323، 56723

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة