الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأخير أذكار الصباح إلى ما بعد الظهر
رقم الفتوى: 65686

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 رجب 1426 هـ - 10-8-2005 م
  • التقييم:
45187 0 427

السؤال

هل يجوز تأخير الأذكار الصباحية إلى ما بعد الظهر لكثرة الانشغال أو بسبب التأخر في الاستيقاظ من النوم, وخصوصا عندما يحس الإنسان بتعب شديد وعدم القدرة على قراءة كافة الأذكار بعد صلاة الفجر، أفيدونا؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أذكار الصباح والمساء مستحبة وليست واجبة، وعليه فمن تركها لا يأثم والمختار من أقوال أهل العلم في وقتها أنه في الصباح ما بين صلاة الصبح إلى طلوع الشمس، وفي المساء ما بعد صلاة العصر إلى غروب الشمس كما ذكر ابن القيم، وقد بينا هذا في الفتوى رقم: 13621 فمن أتى بها في وقتها فقد فعل ما هو خير له ومن تركها أو أتى بها في غير أوقاتها لم يأثم بذلك وقد فاته وقتها المذكور في الأحاديث وهو المساء والصباح، وقد يحصل على مقتضى ما في الأذكار فيستجاب له إذ لا يشترط في إجابة الدعاء وقتا معيناً، ومن أهل العلم من يستحب قضاء نوافل الأعمال بما في ذلك الأذكار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: