حكم الحج عمن لم يصل ولم يأت بفروض الإسلام فيما ظهر له
رقم الفتوى: 6679

  • تاريخ النشر:السبت 25 شوال 1421 هـ - 20-1-2001 م
  • التقييم:
6180 0 299

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد أن أحج عن جدي وهذه الحجة الثانية ولكن جدي توفي ولم يصل يوما لله ولم يقرأ القرآن ولو مرة في حياته ولم يقم بأي فرض من الفروض الواجبة في الإسلام فهل يجوز أن أحج عنه والسلام عليكم

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن ما كان عليه جدك من ترك الصلاة وغيرها من فروض الإسلام وأركانه أمرعظيم ، يخرج المتعمد بيعضه من دائرة الإسلام ، فقد اختلف أهل العلم في تارك الصلاة المقر بوجوبها اختلافا كثيراً ، فمنهم من كفره وأخرجه من ملة الإسلام ، ومنهم من لم يكفره وجعل أمره موكولاً إلى الله ، إن شاء عذبه وإن شاء عفا عنه.
واختلافهم مذكور بشيء من التفصيل في جواب السؤال [ رقم : 1145 ] والذي نراه فيما سألت أنت عنه أنك إن تركت الحج عنه فقد أخذت بقول من حكم بكفره ، وهم جماعة من الصحابة فمن بعدهم . وإن حججت عنه فلك سلف فيمن لم يحكم بكفر تارك الصلاة ، وهم طوائف من أهل العلم . وهذا الخلاف يجري فيما إذا ترك الصلاة تهاوناً وكسلاً ، أما إن كان تركه لها جحداً أو استخفافاً بها فهذا يكفرعند جميعهم . ونحن لانجزم بأن ذلك ينفعه ، ولانتحجر على شخص أن يصله ثواب عمل أو تشمله رحمة الله ، خاصة أنا لانعلم حاله ومايسعه من الأعذار، وماهوعليه من العلم بالأحكام ولوازمها . فإن رأيت أن تحج عن جدك رجاء أن تدركه رحمة الله جل وعلا ، فإنه عفور رحيم . والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة