الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين الشريعة والدين
رقم الفتوى: 68068

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 رمضان 1426 هـ - 11-10-2005 م
  • التقييم:
52399 0 489

السؤال

ماالفرق بين الشريعة و الدين ؟
وماذا تعني هيمنة الاسلام على سائر الرسالات السابقة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا فرق بين الشريعة والدين فكل منهما يطلق على الآخر . إلا أنه قد تستعمل الشريعة فتطلق على السنن والأحكام كما في قوله تعالى : لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا {المائدة: 48 } أي سبيلاً وسنة، قال ابن كثير : والسنن مختلفة في التواراة شريعة، وفي الإنجيل شريعة، وفي الفرقان شريعة ، فهنا استعملت الشريعة استعمالاً خاصاً فلم تشمل التوحيد . وكذلك الدين قد يستعمل استعمالا خاصاً أيضاً فيطلق على التوحيد كما قال صلى الله عليه وسلم : نحن معاشر الأنبياء إخوة لعلات ديننا واحد. قال ابن كثير: يعني بذلك التوحيد الذي بعث الله به كل رسول أرسله . وأما الشرائع فمختلفه في الأوامر والنواهي، هذا من حيث الاصطلاح .

وأما من حيث اللغة فالشريعة هي السنة والطريقة، وأصلها مورد الماء الذي تشرع فيه الدواب كما في اللسان ، وفي مختار الصحاح : الشريعة شرعة الماء وهي مورد الشاربة، والشريعة أيضاً ما شرع الله لعباده من الدين . والدين هو ما يدين له المرء ويخضع له، ودين الإسلام أي شرائعه وأحكامه .

 وأما معنى هيمنة الإسلام على سائر الرسالات فالمقصود حفظه لها وشهادته عليها ونسخه لها، قال الطبري : وأصل الهيمنة الحفظ والارتقاب، يقال إذا رقب الرجل الشيء وحفظه وشهده قد هيمن فلان عليه فهو مهيمن.  وللاستزاده نرجو مراجعة الفتوى رقم :38873 ،15620 .  

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: