تفسير (إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس)
رقم الفتوى: 70166

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 ذو القعدة 1426 هـ - 26-12-2005 م
  • التقييم:
108278 0 341

السؤال

أرجوا منكم شرح المفردات التالية"الميسر، الأنصاب، الأزلام ورجس" كما جاء في قوله تعالى: "إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون" سورة المائدة 90 . وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فقد قال البغوي رحمه الله: الميسر: أي القمار، والأنصاب: يعني الأوثان سميت بذلك لأنهم كانوا ينصبونها، والأزلام: يعني القداح التي كانوا يستقسمون بها واحدها زلم، رجس: يعني خبيث مستقذر. انتهى بتصرف. قال الطبري: وأما {الميسر} فإنها المفعل من قول القائل: يسر لي هذا الأمر إذا وجب لي فهو ييسر لي يسرا وميسرا، والياسر الواجب بقداح، ثم قيل للمقامر: ياسر ويسر. فالميسر هو القمار. وأما الأنصاب فقال ابن عباس ومجاهد وعطاء وسعيد بن جبير والحسن وغير واحد: هي حجارة كانوا يذبحون قرابينهم عندها. وأما الأزلام فقالوا أيضا: هي قداح كانوا يستقسمون بها. رواه ابن أبي حاتم. نقله ابن كثير. وقال القرطبي والشوكاني: الأنصاب هي الأصنام و(رجس) أي إثم كما قال الطبري، وقيل، سخط أو شر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة