الأمور المعينة على رد كيد الشيطان ووسوسته
رقم الفتوى: 7427

  • تاريخ النشر:الأربعاء 11 محرم 1422 هـ - 4-4-2001 م
  • التقييم:
27791 0 509

السؤال

السلام عليكمكيف نرد كيد الشياطين قولا وفعلا؟ زجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم، والله تعالى قد سلطه على بني آدم لحكم كثيرة ، وأعطاهم من الأسباب الشرعية والعملية مايدفعون بها كيده ووسوسته ، إذا أخذوا بها والتزموها ، سواء كان ذلك في العبادات أو في غيرها من أحوال العبد، وشرح ذلك يطول ، ولكن ننبه على جمل تهدي إلى ماسواها لمن وفقه الله .
فإذا وسوس لك في صلاتك ـ مثلا ـ فاستعذ بالله واتفل على يسارك ثلاثاً، فقد أخرج مسلم أن عثمان بن أبي العاص أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يَلْبِسُها عليَّ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ذاك شيطان يقال له خنْزَب، فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه، واتفل على يسارك ثلاثاً" قال: ففعلت ذلك فأذهبه الله عني.
وأما خارج الصلاة، فعليك بالاستعاذة الدائمة منه، وتعويذ أولادك منه، فالله سبحانه وتعالى يقول: (وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون) [المؤمنون: 97، 98].
وفي البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يُعَوِّذُ الحسن والحسين، ويقول: "إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق: أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة".
وعلى الإنسان أن يكف صبيانه عن الخروج بداية الليل حفظاً لهم من الشياطين، ففي الصحيحين عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا استجنح الليل، فكفوا صبيانكم، فإن الشياطين حينئذ تنتشر، فإذا ذهب ساعة من العشاء فخلوهم".
وعليك بإغلاق الأبواب، وتغطية الآنية والأسقية ليلاً، ففي مسلم عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "غطوا الإناء، وأوكوا السقاء، وأغلقوا وأطفئوا السراج، فإن الشيطان لا يحل سقاءً، ولا يفتح باباً، ولا يكشف إناءً، فإن لم يجد أحدكم إلا أن يعرض على إنائه عوداً، ويذكر اسم الله عليه فليفعل، فإن الفويسقة تضرم على أهل البيت بيتهم". [ الفويسقة : الفأرة].
واحذرأن تنام، وفي يدك رائحة دسم اللحم، ففي الترمذي وأبي داود عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الشيطان حساس لحاس فاحذروه على أنفسكم، من بات وفي يديه ريح غَمَر فأصابه شيء فلا يلومن إلا نفسه".
وإذا استيقظت من نومك فاستنثر بعد الاستنشاق ثلاثاً، ففي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا استيقظ أحدكم فليستنثر ثلاث مرات فإن الشيطان يبيت على خياشيمه".
وعليك بالمداومة على ما ورد من ذكر يحرز من الشيطان، ففي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به، إلا أحد عمل أكثر من ذلك".
وفي الصحيحين في قصة أبي هريرة عندما وُكل بحفظ الطعام ( صدقة رمضان ) وفيه.. فقال ـ أي الشيطان ـ : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي، لن يزال معك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "صدق وهو كذوب ذاك شيطان".
وفي مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة".
وعليك بما ورد في السنة من أذكار الطعام والنوم والاستيقاظ منه، وأذكار الجماع، وأذكار دخول الخلاء، وأذكار الدخول والخروج من المنزل، فإن كل ذلك يقيك من الشيطان، والمداومة على ذكر الله حصن حصين من الشيطان.
ففي الترمذي وأحمد عن الحارث الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها، ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها..." الحديث. وفيه " وآمركم أن تذكروا الله، فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعاً، حتى إذا أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله".
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: