حكم التعري أمام الحيوانات
رقم الفتوى: 7605

  • تاريخ النشر:السبت 21 محرم 1422 هـ - 14-4-2001 م
  • التقييم:
18064 0 375

السؤال

ما حكم وضع الحيوانات -كالطيور- في الحمامات؟ فأنا أخشى أن تكون الطيور تشاهد وتفهم. ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فقد جاء في الموسوعة الفقهية ما نصه: وإن الشرع إنما قرر ‏وجوب ستر العورة عن المخلوقين من بني آدم، دون سواهم…

فيستفاد من هذا أن ‏الاستتار عن الحيوانات في الحمامات، أو في الفضاء، ليس واجبًا، فلا يأثم من اغتسل، أو ‏قضى حاجته عريانًا بحضور حيوان: طيرًا، أو غيره، وقد سئل الإمام مالك عن غسل الرجل ‏عريانًا في الفضاء؟ فقال: لا بأس به.

ولكن يكره التعري مطلقًا من غير حاجة، لا لأجل ‏الحيوان؛ بل حياء من الله؛ لقوله صلى الله عليه وسلم لمعاوية بن حيدة -رضي الله عنه-: ‏احفظ عورتك إلا من زوجتك، أو ما ملكت يمينك. قال معاوية: قلت: يا رسول الله، فإن ‏كان أحدنا خاليًا؟ قال: الله أحق أن يستحيا منه من الناس. رواه أبو داود، وابن ماجه، ‏والترمذي، وحسنه، وأحمد، وعلقه البخاري.‏

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة