تقسيم الأب ممتلكاته على أبنائه في حياته
رقم الفتوى: 76595

  • تاريخ النشر:الخميس 30 رجب 1427 هـ - 24-8-2006 م
  • التقييم:
18858 1 309

السؤال

رجل كبير في السن وله بناية سكنية وملك آخر ويريد أن يقسم ما يملكه على أبنائه قبل أن يموت ولكنه يقول بأنه لا يوجد نصيب في البناية للبنات ولكن لهم نصيب في الملك الآخر أي لم يحرمهم من الميراث لكنه لا يريد أن يعطيهم في البناية فهل هذا حرام أم لا ؟
أفيدوني بارك الله فيكم .الرجاء الرد بأسرع وقت ممكن .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان الرجل المذكور يريد تقسيم ممتلكاته على أبنائه على سبيل الهبة والتملك بحيث يرفع يده عن كل ما وهب ويترك لأولاده حرية التصرف فيه تصرف المالك في ملكه فلا مانع من ذلك شرعا إذا ساوى بين أبنائه وبناته في العطية كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : سووا بين أولادكم في العطية فلو كنت مفضلا أحدا لفضلت النساء . رواه البيهقي وغيره .

وذهب بعض أهل العلم إلى أن له أن يعطي الذكر ضعف نصيب الأنثى كما في الإرث، ولا مانع أن يخص الأولاد بالبناية وغيرها ويعطي البنات غيرها ما دامت التسوية حاصلة، ولمعرفة حكم تفضيل بعض الأبناء على بعض ومذاهب أهل العلم في ذلك نرجو أن تطلع على الفتوى رقم : 6242 .

وأما إن كان التقسيم على سبيل الإرث أو الوصية فإنه لا يصح لأنه يشترط في صحة تقسيم الإرث تحقق وفاة المورث حقيقة أو حكما، وقد سبق بيان ذلك في الفتاوى التالية أرقامها : 14893 ، 24547 ، 54902 ، نرجو أن تطلع عليها .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة