الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استقبال القبلة بأصابع القدمين في الصلاة
رقم الفتوى: 78835

  • تاريخ النشر:الخميس 25 شوال 1427 هـ - 16-11-2006 م
  • التقييم:
11200 0 319

السؤال

هل يجب علي أن أوجه أصابع قدمي إلى القبلة وأنا واقف في الصلاة أم منفرجة قليلاعلى شكل رقم سبعة حيث يريحني هذا الوضع فما قولكم في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا يجب استقبال القبلة بأصابع القدمين تماما عند القيام ولا عند السجود، ولكن دلت السنة على استحباب ذلك، فقد روى البخاري في صحيحه من حديث أبي حميد الساعدي رضي الله عنه في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم : أنه كان إذا سجد استقبل بأطراف أصابع رجليه القبلة ... الحديث .

وقد بوب البخاري عليه بابا فقال : باب يستقبل بأطراف رجليه القبلة . وقال الحافظ عند شرح الحديث : وأراد بذكره أي الحديث هنا بيان مشروعية الاستقبال بجميع ما يمكن من الأعضاء ... اهـ .

وعليه فالأولى للمصلي أن يجعل أصابع قدميه باتجاه القبلة مباشرة حتى يكون مستقبلا للقبلة بكليته، ولكن لو فرج بين رجليه كما قال السائل على شكل سبعة فنرجو أنه لا حرج عليه ما لم ينحرف عن استقبال القبلة .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: