الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استعمال الأقراص المنسوخة وأداء القسم المسجل عليها
رقم الفتوى: 8766

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 ذو الحجة 1424 هـ - 9-2-2004 م
  • التقييم:
7217 0 407

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهما الحكم الشرعي في أن الإنسان يشتري قرصاً صلباً يحتوي على معلومات إسلامية هو بحاجة إليها، وعند بداية تحميل القرص يجد فيه قسماً. القسم:أقسم بالله العلي العظيم أنها نسخة أصلية لصاحبها. مع أنني اشتريتها نسخة من القرص الصلب.السؤال:هل بإمكاني الاستفادة من القرص؟ وشكراً لكم على مجهوداتكم وبالله التوفيق.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:‏

فلا يجوز شراء الأقراص المنسوخة أو الاستفادة منها إذا نص أصحابها على أن حقوق ‏الطبع محفوظة لهم، أو كان القرص يحوي قَسَماً من المستخدم أن ما يستعمله نسخة ‏أصلية.‏
والقسم هنا على نية المستحلف، لأنه يتعلق بحق من الحقوق، ولا يجوز التعريض فيه، ‏ولست ملجأ إلى استخدام هذه الأقراص، فبإمكانك الحصول على المعلومات الإسلامية من ‏غير هذه الطريق.‏
ولمزيد من التفصيل راجع الفتوى رقم 6421،3932
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: