الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستغفار والاستسماح يكفرِّ آفات اللسان
رقم الفتوى: 9247

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ربيع الآخر 1422 هـ - 18-7-2001 م
  • التقييم:
22601 0 158

السؤال

قديكون المرء في خلال حياته قد قال كلمه تهوي به في نار جهنم سبعين خريفا. فماذا يفعل منوقع في ذلك أويخاف من ذلك سواء في ما مضى من حياته أو مستقبله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمما لا شك فيه أن اللسان من أشد جوارح الإنسان جناية عليه، ومن أصعبها ضبطا عن الوقوع في الحرام. يقول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى: ما حجٌ ولا رباط ولا جهاد أشد من حبس اللسان، ولو أصبحت يهمك لسانك أصبحت في غم شديد.
وفي مسند الإمام أحمد مرفوعاً: "إن الرجل ليدنو من الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع، فيتكلم بالكلمة فيتباعد منها أبعد من صنعاء".
وعليه، فيجب على الإنسان أن يمسك لسانه عن كل ما لا خير فيه، ففي الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم قال: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيراً أو ليصمت... إلى آخره" وأن يتوب إلى الله تعالى من ما بدر منه في الماضي، وأن يستسمح كلَّ من اغتابه أو سبه أو قذفه أو نال من عرضه، حتى تكون توبته خالصة مقبولة عند الله تعالى.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: