الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز للمسلم أن يتعبد بشيء من شرائع الأنبياء السابقة إلا إذا أقرتها الشريعة الإسلامية
رقم الفتوى: 97877

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 رجب 1428 هـ - 24-7-2007 م
  • التقييم:
4202 0 321

السؤال

كنت فى نقاش مع أحد الأصدقاء نتحدث عن القسيسة الأمريكية التي اعتنقت الإسلام واحتفظت بالمسيحية وأنها تقيم شعائرهم مع شعائر الإسلام، فهل من الممكن أننا كمسلمين أنه فى حالة وجود الإنجيل الصحيح والتوراة التي نزلت على نبي الله موسى عليه السلام أن نتطوع بأن نقيم صلوات المسيحيين واليهود التي كانت في عهد أنبياء الله عيسى وموسى أي قبل التحريف بجانب شعائرنا وإن كنت قد أجبت على هذا السؤال دون فتوى مني بأنه لا يجوز، حيث إننا قد كلفنا من قبل الله سبحانه وتعالى بأركان الإسلام الخمسة فقط، وإن الإسلام يجب ما قبله. أفتوني أفادكم الله؟

الإجابــة

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز لأحد أن يعبد الله تعالى بشيء من العبادات الواردة في الشرائع السابقة إلا إذا أقرتها الشريعة الإسلامية، وورد التعبد بها لله تعالى في الشريعة الإسلامية، كما أن الكتب التي بأيدي اليهود والنصارى الآن ليست هي التوراة والإنجيل اللذين أنزلهما الله تعالى على موسى وعيسى عليهما السلام، بل قد دخلهما التحريف والتبديل فاختلط الحق بالباطل.

وبيان ذلك أن الشريعة الإسلامية التي بعث بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ناسخة للشرائع السابقة بالإجماع، فما أثبتته الشريعة الإسلامية حقاً فهو حق وما سوى ذلك فهو منسوخ أو باطل، قال الله تعالى: وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ  {المائدة:48}، وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حياً ما وسعه إلا أن يتبعني. رواه أحمد والدارمي.

وعيسى بن مريم عليه السلام إذا نزل في آخر الزمان فإنه لا يخرج عن الشريعة المحمدية ولا يحيد عنها كما تدل على ذلك الأحاديث، ثم إن الكتب التي بأيدي أهل الكتاب دخلها الكثير من التحريف والتزوير، فما فيها من العبادات والتكاليف فإنه لا يمكننا الجزم بأنها من شريعة أولئك الأنبياء الذين نسبت إليهم تلك الكتب، بل إننا نجزم أن أكثر ذلك ضلالات ابتدعها من حرفوها وبدلوها، ومن المفيد أن يعلم أن التكاليف والعبادات التي في تلك الكتب على ثلاثة أقسام:

الأول: ما هو مشروع في ديننا مع كونه كان مشروعاً لهم أو لا نعلم أنه كان مشروعاً لهم ولكن هم يفعلونه، وهذا نتعبد الله به لأنه مما جاءت به الشريعة الإسلامية كصوم يوم عاشوراء وكأصل الصيام والزكاة.

الثاني: ما كان مشروعاً لهم ثم نسخه شرع القرآن بالكلية كالسبت أو تحريم أكل الشحوم وكل ذي ظفر، فهذا يحرم علينا التعبد به لأنه منسوخ.

الثالث: ما لم يكن مشروعاً بحال وإنما هم أحدثوه، ومعلوم أنه لا يجوز التعبد به، وننبه إلى أن الجمع بين العقيدة النصرانية التي تدعو إلى الكفر بالله تعالى والتثليث وبين الشريعة الإسلامية التي تدعو إلى التوحيد كفر، ولا يصح إيمان العبد حتى يكفر بتلك العقائد الكفرية المزورة على الأنبياء. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: