الاختلاط... حكمه... وحدوده -على الوضع الشائع الآن-
رقم الفتوى: 9855

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 جمادى الآخر 1422 هـ - 21-8-2001 م
  • التقييم:
13352 0 345

السؤال

ما هي متطلبات الاختلاط الجامعي ومدى الحرية في التعامل و الاشتراك في النشاطات الثقافية و الرياضية. وجزاكم الله خيراَََ

الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد:

فإن ما يسمى بالاختلاط بين الرجال والنساء -على الوضع الشائع الآن- لا يجوز ، سواء كان جامعيا ، أو ثانويا ، أو في أي مرحلة ، لما فيه من أسباب الفتنة والخطر العظيم على العفة والنزاهة ، وكل نشاط من شأنه أن يختلط فيه الجنسان -على الوجه الشائع الآن - فإنه لا يشرع ، سواء كان ثقافيا أو غير ذلك ، أما المشاركة في النشاطات التعليمية أو الثقافة من غير اختلاط ، مثل حضور النساء متحجبات غير متطيبات للمحاضرات الدينية ، أو أي نشاط مشروع ، فهذا لا بأس به ولمزيد من الفائدة يراجع الجوابين رقم:
3539 2523
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة