الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نبذة عن مروان بن الحكم
رقم الفتوى: 99345

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 رمضان 1428 هـ - 25-9-2007 م
  • التقييم:
4176 0 239

السؤال

أريد ترجمة لمروان بن الحكم لو تكرمتم وهل هو صحابي أو ابن صحابي ومن أبوه وأمه.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن مروان بن الحكم رجل من قريش من بني أمية، ابن عم عثمان رضي الله عنه، ولد بعد الهجرة بسنتين، وقد عزا الباجي للواقدي أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم، وقد عده ابن حجر في الإصابة من جملة الصحابة، وذكر أنه كان يعد في الفقهاء وقد روى عنه عدة من فقهاء التابعين، وكان والياً على المدينة في خلافة معاوية، وكان مجلسه مجلس علم.

وقد توفي سنة 65 هجرية، وأما أبوه فقد أسلم يوم الفتح، ولقي الرسول صلى الله عليه وسلم؛ كما في الإصابة، وهاجر بأسرته إلى المدينة ثم نفي منها إلى الطائف، وأم مروان آمنة بنت علقمة بن صفوان الكنائية، وللمزيد من أخباره راجع الإصابة لابن حجر والطبقات لابن سعد والبداية والنهاية لابن كثير وتاريخ مدينة دمشق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: