شروط ميراث الإخوة من أخيهم
رقم الفتوى: 99528

  • تاريخ النشر:الخميس 16 رمضان 1428 هـ - 27-9-2007 م
  • التقييم:
131785 0 423

السؤال

هل للإخوة الحق في ميراث أخ لهم توفي وترك ابنة أنثى وحيدة توفيت هي بدورها بعد أبيها بمدة وجيزة ولها أبناء ذكور وإناث. علما وأن والدتها توفيت أيضا (بعد زوجها وابنتها)؟بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الإخوة الأشقاء أو الإخوة من الأب يرثون أخاهم المتوفى بشرطين:

الأول: أن لا يكون للمتوفى ولد ذكر سواء ابن أو ابن ابن وإن نزل، فإن كان للمتوفى ولد ذكر لم يرث إخوته من ميراثه شيئا.

الثاني: أن لا يكون للمتوفى أب حي عند موته، فإن وجد أب فإن الإخوة لا يرثون من تركة أخيهم شيئا عند وجود أبيهم.

وعليه، فإن الإخوة المشار إليهم إذا كانوا أشقاء أو من الأب يرثون أخاهم إن لم يكن أبوهم حيا وقت وفاته ولم يكن له ولد ذكر.

وأما إن كانوا إخوة من الأم فيشترط أيضا فوق ما ذكر عدم وجود جد وعدم وجود بنت ولا بنت ابن، فما دام أخوهم ترك بنتا فإن كانوا إخوة لأم فإنهم لا يرثون منه شيئا.

ثم إننا ننبه السائل إلى أن أمر التركات أمر خطير جدا وشائك للغاية، وبالتالي، فلا يمكن الاكتفاء فيه ولا الاعتماد على مجرد فتوى أعدها صاحبها طبقا لسؤال ورد عليه، بل لا بد من أن ترفع للمحاكم الشرعية كي تنظر فيها وتحقق، فقد يكون هناك وارث لا يطلع عليه إلا بعد البحث، وقد تكون هناك وصايا أو ديون أو حقوق أخرى لا علم للورثة بها، ومن المعروف أنها مقدمة على حق الورثة في المال، فلا ينبغي إذاً قسم التركة دون مراجعة للمحاكم الشرعية إذا كانت موجودة، تحقيقا لمصالح الأحياء والأموات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: