الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( و ) ويعتبر لسجود المستمع ( أن يكون القارئ يصلح إماما للمستمع ) له ، أي يجوز اقتداؤه به ، لما روى عطاء { أن رجلا من الصحابة قرأ سجدة ثم نظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إنك كنت إمامنا ، فلو سجدت سجدنا معك } رواه الشافعي مرسلا وفيه إبراهيم بن يحيى وفيه كلام وقال ابن مسعود لتميم بن حذلم اقرأ فقرأ عليه سجدة فقال : اسجد فإنك إمامنا فيها رواه البخاري تعليقا ( فلا يسجد ) المستمع ( قدام القارئ ولا عن يساره ، مع خلو يمينه ولا رجل لتلاوة امرأة أو خنثى ) ; لأن القارئ لا يصلح إماما له في هذه الأحوال ( ويسجد ) المستمع ( لتلاوة أمي وزمن وصبي ) ; لأن قراءة الفاتحة والقيام ليسا بواجب في النفل واقتداء الرجل بالصبي يصح في النفل ( وله ) أي المستمع ( الرفع من السجود قبل القارئ في غير الصلاة ) ; لأنه ليس إماما له حقيقة بل بمنزلته وأما المأموم في الصلاة فلا يرفع قبل إمامه ، كسجود الصلب ( ويسجد من ليس في صلاة السجود التالي في الصلاة ) إذا استمع له ، لعموم ما سبق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث