الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تقصير أجر صلاة المضطجع عن أجر صلاة القاعد

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 559 ) باب تقصير أجر صلاة المضطجع عن أجر صلاة القاعد " .

1249 - حدثنا محمد بن العلاء بن كريب ، وأبو سعيد الأشج قالا : نا أبو خالد حسين المكتب ، وثنا بندار ، ثنا يحيى ، عن حسين ، ح وثنا أحمد بن المقدام ، ثنا يزيد يعني ابن زريع ، حدثنا حسين المعلم ، عن عبد الله بن بريدة ، عن عمران بن حصين ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " صلاة النائم على نصف صلاة القاعد " . قال أبو بكر : " قد كنت أعلمت قبل أن العرب توقع اسم النائم على المضطجع وعلى النائم الزائل العقل بالنوم ، وإنما أراد المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله " وصلاة النائم " المضطجع لا زائل العقل بالنوم ، إذ زائل العقل بالنوم لا يعقل الصلاة في وقت زوال العقل " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث