الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : قد ذكرنا وقت وجوب زكاة الفطر ، فأما وقت إخراجها فبعد طلوع الفجر ، وقبل صلاة العيد اتباعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم في فعله ، ولأنه مأمور أن يطعم قبل خروجه لصلاة العيد ، فأمر له تفريقها في الفقراء ليطعموا منها قبل خروجهم لصلاة العيد ، ولذلك أمر الإمام بتأخير صلاة الفطر لاشتغال الأغنياء بتفريقها ، واشتغال الفقراء بأخذها فإن قدمها قبل يوم الفطر في رمضان أجزأه : لأن شهر رمضان أحد سببي وجوبها فإن أخرها عن يوم العيد كان مسيئا آثما ، وكان بإخراجها فيما بعد قاضيا ، ولكن لو أخرجها بعد صلاة العيد من يومه أجزأه ، وكان مؤديا لا قاضيا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث