الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ص ( ومن كداء لمدني ) ش هذا ظاهر المدونة ، وقال الشيخ يوسف بن عمرو الجزولي يستحب الدخول منه لكل داخل ، كما هو ظاهر الرسالة انتهى .

وقال الفاكهاني في شرح الرسالة : والمشهور المعروف استحباب الدخول من كداء ، كما ذكر الشيخ ، وإن لم تكن في طريق الداخل إلى مكة فيعرج عليها ، وقيل : إنما دخل صلى الله عليه وسلم منها ; لأنها في طريقه فلا يستحب لمن ليست على طريقه ، ولا أعلم هذا الخلاف في مذهبنا ، فإن لم يفعل فلا حرج ; لأنه لم يترك واجبا ، ولا مسنونا ، والله أعلم .

انتهى .

وقال ابن رشيد في رحلته ، وكان دخولنا من كداء من الثنية العليا التي بأعلى مكة إذ الدخول منها مستحب لمن كانت على طريقه ، وإن لم يكن فينبغي أن يعوج إليها ويعرج عليها انتهى .

وقال السهيلي : إنما استحب الرسول صلى الله عليه وسلم لمن أتى مكة أن يدخل من كداء ; لأنه الموضع الذي دعا فيه إبراهيم ربه بأن يجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم ، ولم يقل تصعد إليهم فقيل له : { أذن في الناس بالحج يأتوك رجالا } الآية ألا ترى أنه قال يأتوك ، ولم يقل يأتوني انتهى .

وقال الشيخ زروق عند قول صاحب الرسالة : ويستحب أن يدخل مكة من كداء : الثنية التي بأعلى مكة وإنما يدخل من هذه لفعله عليه السلام وحكمة دخولها من أعلاها قيل : لدعوة إبراهيم عليه السلام ; إذ قال أفئدة من الناس تهوي إليهم انتهى .

( تنبيه : ) ضبط الشيخ يوسف بن عمر كداء الأول بالذال المعجمة وكداء الثانية بالدال المهملة ، وما ذكره لم أره لغيره والظاهر : أنه غلط إنما ذكر ابن الأثير كدى وكداء في باب الكاف مع الدال المهملة ، ولعله توهم مما وقع في البخاري في حديث السيدة عائشة موعدك كذا ، فإنه بالذال المعجمة لكن قد قالوا فيه : إن كذا فيه ليس هو الثنية إنما هو اسم تنفله به عن موضع ، ونقل هذا الكلام التادلي في منسكه ، والله أعلم .

ص ( والمسجد من باب بني شيبة ) ش [ ص: 114 ] ظاهره استحباب الدخول منه ، وإن لم يكن في طريق الداخل ، وهو الظاهر من إطلاقاتهم ; إذ لا كبير كلفة في ذلك ، وقد ذكر الشيخ يوسف بن عمر في منسكه والشيخ عبد الرحمن الثعالبي أن من أتى من منى لطواف الإفاضة يدخل من باب بني شيبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث