الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المتعة للتي لم يفرض لها

5035 [ ص: 12 ] 85 - (حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا سفيان، عن عمرو، عن سعيد بن جبير، عن ابن عمر، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: للمتلاعنين: "حسابكما على الله، أحدكما كاذب، لا سبيل لك عليها، قال: يا رسول الله، مالي؟ قال: لا مال لك، إن كنت صدقت عليها فهو بما استحللت من فرجها، وإن كنت كذبت عليها فذاك أبعد وأبعد لك منها.

التالي السابق


ذكر هذا الحديث الذي مضى عن قريب في باب صداق الملاعنة؛ تأكيدا لما قاله، ولم يذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - في الملاعنة متعة; لأنه ليس فيه تعرض للمتعة، وعمرو هو ابن دينار.

قوله: "فذاك أبعد" لا بد فيه من بعد وزيادة; لأن أفعل التفضيل يقتضي ذلك، فالبعد هو طلب استيفاء ما يقابله وهو الوطء، والزيادة هي ضم إيذائها بالقذف الموجب للانتقام منه لا للإنعام إليه، والتكرار؛ لأنه أسقط الحد الموجب لتشفي المقذوف عن نفسه باللعان، والله أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث