الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وستين وأربعمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر قصد صاحب غزنة سكلكند .

وفي هذه السنة أيضا ، في جمادى الأولى ، وردت طائفة كثيرة من عسكر غزنة إلى سكلكند ، وبها عثمان عم السلطان ملكشاه ، ويلقب بأمير الأمراء ، فأخذوه أسيرا ، وعادوا به إلى غزنة مع خزائنه وحشمه ، فسمع الأمير كمشتكين بلكابك ، وهو من أكابر الأمراء ، فتبع آثارهم ، وكان معه أنوشتكين جد ملوك خوارزم في زماننا ، فنهبوا مدينة سكلكند .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث