الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل الله فمنكم من يبخل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل الله فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه والله الغني وأنتم الفقراء وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم

ها أنتم هؤلاء أي أنتم يا مخاطبون هؤلاء الموصوفون وقوله: تدعون لتنفقوا في سبيل الله استئناف مقرر لذلك، أو صلة ل هؤلاء على أنه بمعنى الذين وهو يعم نفقة الغزو والزكاة وغيرهما.

فمنكم من يبخل ناس يبخلون وهو كالدليل على الآية المتقدمة. ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه فإن نفع الإنفاق وضر البخل عائدان إليه، والبخل يعدى بعن وعلى لتضمنه معنى الإمساك والتعدي فإنه إمساك عن مستحق. والله الغني وأنتم الفقراء فما يأمركم به فهو لاحتياجكم إليه فإن امتثلتم فلكم وإن توليتم فعليكم.

وإن تتولوا عطف على إن تؤمنوا. يستبدل قوما غيركم يقم مقامكم قوما آخرين. ثم لا يكونوا أمثالكم في التولي والزهد في الإيمان، وهم الفرس

لأنه سئل عليه الصلاة والسلام عنه وكان سلمان إلى جنبه فضرب فخذه وقال: «هذا وقومه»: أو الأنصار أو اليمن أو الملائكة.

عن النبي صلى الله عليه وسلم: «من قرأ سورة محمد كان حقا على الله أن يسقيه من أنهار الجنة».

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث