الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأمر بتعلم القرآن والعمل به

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

28 - الأمر بتعلم القرآن والعمل به

58 - أخبرنا أحمد بن حرب قال ثنا سعيد بن عامر عن صالح بن رستم عن حميد بن هلال عن عبد الرحمن بن قرط قال: دخلنا مسجد الكوفة فإذا حلقة وفيهم رجل يحدثهم فقال: كان الناس يسألون [ ص: 101 ] رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر؛ كيما أعرفه فأتقيه، وعلمت أن الخير لا يفوتني، قلت: يا رسول الله، هل بعد الخير من شر؟! قال: يا حذيفة تعلم كتاب الله واعمل بما فيه، فأعدت عليه القول ثلاثا، فقال في الثالثة: فتنة واختلاف، قلت: يا رسول الله، هل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: يا حذيفة تعلم كتاب الله واعمل بما فيه ثلاثا، ثم قال في الثالثة: هدنة على دخن، وجماعة على قذى فيها، قلت: يا رسول الله هل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: يا حذيفة تعلم كتاب الله واعمل بما فيه ثلاثا، ثم قال في الثالثة: فتن على أبوابها دعاة إلى النار، فلأن تموت وأنت عاض على جذل خير لك من أن تتبع أحدا منهم.

59 - أخبرنا القاسم بن زكريا قال: ثنا زيد بن حباب، قال: ثنا موسى بن علي قال: سمعت أبي يقول: سمعت عقبة بن عامر يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تعلموا القرآن وتغنوا به، واقتنوه، والذي نفسي بيده لهو أشد تفلتا من المخاض في العقل".

60 - أخبرنا أحمد بن نصر عن عبد الله بن يزيد المقري، قال: [ ص: 102 ] ثنا قباث بن رزين أبو هاشم اللخمي من أهل مصر، قال: سمعت علي بن رباح اللخمي يقول: سمعت عقبة بن عامر الجهني يقول: كنا جلوسا في المسجد نقرأ القرآن، فدخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسلم فرددنا عليه السلام، فقال: "تعلموا كتاب الله، واقتنوه، والذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتا من العشار في العقل".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث