الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة ست وعشرين وخمسمائة

جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة قبض المسترشد بالله على وزيره شرف الدين علي بن طراد الزينبي ، واستوزر أنوشروان بن خالد بعد أن امتنع وسأل الإقالة .

[ ص: 41 ] وفي هذه السنة قتل أحمد بن حامد بن محمد أبو نصر مستوفي السلطان محمود الملقب بالعزيز بقلعة تكريت ، وقد تقدم سبب ذلك سنة خمس وعشرين [ وخمسمائة ] .

وفي المحرم منها قتل محمد بن محمد بن الحسين أبو الحسين بن أبي يعلى بن الفراء الحنبلي ، مولده في شعبان سنة إحدى وخمسين وأربعمائة ، وسمع الحديث من الخطيب أبي بكر ، وابن الحسين بن المهتدي ، وغيرهما ، وتفقه ، قتله أصحابه غيلة وأخذوا ماله .

وفي جمادى الأولى توفي أحمد بن عبيد الله بن كادش أبو العز العكبري ، وكان محدثا مكثرا .

وتوفي فيها أبو الفضل عبد الله بن المظفر بن رئيس الرؤساء ، وكان أديبا وله شعر حسن ، فمنه ما كتبه إلى جلال الدين بن صدقة الوزير :

أمولانا جلال الدين يا من أذكره بخدمتي القديمه ألم تك قد عزمت على اصطناعي فماذا صد عن تلك العزيمه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث