الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش ؛ موضع " الذين " ؛ خفض؛ صفة لقوله: للذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون ؛ و " كبائر الإثم " ؛ قال بعضهم: كل ما وعد الله عليه النار فهو كبيرة؛ وقيل: الكبائر من أول سورة " النساء " ؛ من قوله: ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ؛ إلى قوله: إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم ؛ وقد قيل: الكبائر: الشرك بالله؛ وقتل النفس التي حرم الله؛ وقذف المحصنات؛ وعقوق الوالدين؛ وأكل مال اليتيم؛ والفرار من الزحف؛ واستحلال الحرام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث