الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى هذا يوم الفصل جمعناكم والأولين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

هذا يوم الفصل جمعناكم والأولين فإن كان لكم كيد فكيدون ويل يومئذ للمكذبين إن المتقين في ظلال وعيون وفواكه مما يشتهون كلوا واشربوا هنيئا بما كنتم تعملون إنا كذلك نجزي المحسنين ويل يومئذ للمكذبين

[ ص: 291 ] جمعناكم والأولين كلام موضح لقوله: هذا يوم الفصل لأنه إذا كان يوم الفصل بين السعداء والأشقياء وبين الأنبياء وأممهم. فلا بد من جمع الأولين والآخرين، حتى يقع ذلك الفصل بينهم فإن كان لكم كيد فكيدون تقريع لهم على كيدهم لدين الله وذويه، وتسجيل عيهم بالعجز والاستكانة كلوا واشربوا في موضع الحال من ضمير المتقين، في الظرف الذي هو في ظلال، أي: هم مستقرون في ظلال، مقولا لهم ذلك.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث