الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب شروط الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

453 - ( 24 ) - حديث { علي : كانت لي ساعة أدخل على النبي صلى الله عليه وسلم فيها فإن كان قائما يصلي سبح لي ، وكان ذلك إذنه لي ، وإن لم يكن يصلي أذن لي } النسائي من حديث جرير ، عن مغيرة ، عن الحارث العكلي [ ص: 513 ] عن عبد الله بن نجي ، { عن علي قال : كان لي من رسول الله صلى الله عليه وسلم ساعة آتيه فيها ، إذا أتيت استأذنت ، فإن وجدته يصلي فسبح دخلت ، وإن وجدته فارغا أذن لي }ورواه من حديث أبي بكر بن عياش ، عن مغيرة بلفظ : { فتنحنح }بدل : { فسبح }وكذا رواه ابن ماجه وصححه ابن السكن . وقال البيهقي : هذا مختلف في إسناده ومتنه ، قيل : سبح ، وقيل : تنحنح . قال : ومداره على عبد الله بن نجي ، قلت : واختلف عليه فقيل : عنه عن علي ، وقيل : عن أبيه ، عن علي ، وقال يحيى بن معين : لم يسمعه عبد الله من علي ، بينه وبين علي أبوه .

454 - ( 25 ) - قوله : في جواز الفتح على الإمام : قيل له حديث { التسبيح للرجال }يعني الذي مضى ، وعند أبي داود وابن حبان ، من حديث { ابن عمر : صلى النبي صلى الله عليه وسلم صلاة فالتبس عليه ، فلما فرغ قال لأبي : أشهدت معنا ؟ قال : نعم ، قال : فما منعك من أن تفتحها علي ؟ }وروى الأثرم وغيره من حديث المسور بن يزيد نحوه وروى الحاكم { عن أنس : كنا نفتح على الأئمة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم }وقد روى عبد الرزاق في مصنفه من طريق الحارث ، عن علي مرفوعا : { لا تفتحن على الإمام وأنت في الصلاة } والحارث ضعيف وقد صح عن أبي عبد الرحمن السلمي قال : قال علي : إذا استطعمك الإمام فأطعمه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث